3 اتهامات يواجهها سامي عنان أمام القضاء العسكري - القيصر نيوز
الرئيسية / أهم الأخبار / 3 اتهامات يواجهها سامي عنان أمام القضاء العسكري
3 اتهامات يواجهها سامي عنان أمام القضاء العسكري

3 اتهامات يواجهها سامي عنان أمام القضاء العسكري

قالت مصادر مطلعة إن الفريق مُستدعى سامي عنان يواجه 3 اتهامات، أولها مخالفة الأوامر العسكرية بإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية دون إذن مسبق من القوات المسلحة.

أما التهمة الثانية، فهي التزوير في محررات رسمية، وهي بطاقة الرقم القومي من أجل نقل قيده في كشوف الناخبين للسماح لنفسه بالترشح للانتخابات.

وأضافت المصادر أن التهمة الثالثة التي ارتكبها عنان هي الفتنة في تصريحات تليفزيوينة، منذ أيام، يعاقب عليها بباب جرائم الفتنة والعصيان في القانون العسكري.

كانت القيادة العامة للقوات المسلحة، أصدرت بيانًا، اليوم الثلاثاء، حول ترشح رئيس الأركان الأسبق الفريق سامي عنان لانتخابات رئاسة الجمهورية.
وقالت إن هناك عناصر داخلية وخارجية متعددة تتربص بمصر على الدوام، والقوات المسلحة في مقدمة صفوف المواجهة للحفاظ على الدولة المصرية وإرساء دعائمها، ويحكمها إطار منضبط من القوانين الصارمة التي حافظت عليها وفي ضوء ما أعلنه الفريق سامي عنان من ترشحه لمصنب رئيس الجمهورية، ولم تكن لتتغاضى عما ارتكبه المذكور من مخالفات صريحة مثلت إخلالًا جسيمًا للوائح الخدمة.

وقالت القوات المسلحة إن المخالفات التي ارتكبها عنان تمثلت في:
1ـ إعلان الترشح لرئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة، أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له.
2 – تضمين البيان بشأن ترشحه للرئاسة على ما مثل تحريضًا صريحًا ضد القوات، ومحاولة الوقيعة بينها وبين الشعب المصري العظيم.
3 ـ ارتكاب المذكور جريمة التزوير في المحررات الرسمية، وفيما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة، الأمر الذي أدى إلى إدراجه ببيانات الناخبين دون وجه حق.

وأضاف بيان القيادة العامة للقوات المسلحة، أنه يتعين اتخاذ كل الإجراءات القانونية حيال ما ارتكبه الفريق سامي عنان من مخالفات قانونية وجنائية، تستوجب التحقيق معه؛ إرساءً لمبدأ إعلاء سيادة القانون، واستدعاءه للتحقيق أمام الجهات المختصة.
هذا الخبر منقول من : مصراوى

لحظة إذاعة بيان القوات المسلحة بشأن سامي عنان على التليفزيون المصري (فيديو)

 

أذاع التليفزيون المصري، الثلاثاء، بيان القيادة العامة للقوات المسلحة، بخصوص ترشح الفريق سامي عنان لرئاسة الجمهورية.

وقالت القيادة العامة، في بيانها، إنه «على الرغم مما يواجهه جيش مصر العظيم على مدار الأربع سنوات الماضية من حرب شرسة ضد الإرهاب الأسود الذي يبتغي النيل من مكانة مصر والإفتئات على دورها التاريخي في محيطها العربي والأفريقي والإسلامي وذلك في ظل تحديات غير مسبوقه تواجهها، وتربص من عناصر داخلية وخارجية، كانت القوات المسلحة في مقدمة الصفوف للحفاظ على الدولة المصرية ويحكمها في ذلك إطار منضبط من القواعد والقوانين الصارمة، وإنه في ضوء ما أعلنه «الفريق مستدعى» سامي عنان من ترشحه لانتخابات الرئاسة، فإن القوات المسلحة لم تكن تتغاضي عما ارتكبه من مخالقات قانونية صريحة مثلت إخلالا جسيما بقواعد ولوائح الخدمة العسكرية، تمثلت في:

1- إعلانه الترشح للانتخابات دون الحصول على موافق القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعاءها له.

2- تضمين البيان الذي ألقاه المذكور بشأن ترشحه للرئاسة على ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيع بينها وبين الشعب العظيم.

3- ارتكاب جريمة التزوير في المحررات الرسمية وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة، الأمر الذي أدى إلى إدارجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق.

واختتمت القيادة بيانها: «وإعلاء لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة، والله ولي التوفيق».
هذا الخبر منقول من : المصري اليوم

 

نشرت الصفحة الرسمية للفريق سامى عنان على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” خبرا مفاده اقتياد الفريق عنان من جانب ممثلى جهات التحقيق، لاستجوابه بشأن الاتهامات المنسوبة إليه بحسب بيان القيادة العامة للقوات المسلحة.

وفى هذا الإطار، بثت وكالة رويترز للأنباء خبرا قصيرا يؤكد ما نشرته الصفحة بشأن ضبط الفريق سامى عنان واقتياده لجهات التحقيق فى ضوء ما هو منسوب إليه.

كانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد أصدرت بيانا رسميا قبل قليل، يتضمن إيضاحات بشأن إعلان الفريق سامى عنان نيته الترشح فى انتخابات رئاسة الجمهورية، وأكد البيان أن “عنان” لم يحصل على التصاريح والموافقات اللازمة قبل إعلانه الترشح فى انتخابات الرئاسة، الأمر الذى يمثل مخالفة قانونية تستدعى مثوله أمام جهات التحقيق المختصة.

وفى إطار استعراض بيان القيادة العامة للقوات المسلحة، للمخالفات التى تورط فيها سامى عنان، قال إنه “ارتكب جريمة التزوير فى المحررات الرسمية، بما يفيد بإنهاء خدمته فى القوات المسلحة على غير الحقيقة، الأمر الذى أدى إلى إدراجه فى قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق”.

وأشار البيان أيضا، إلى أن البيان الذى ألقاه سامى عنان معلنا فيه رغبته فى الترشح للرئاسة “تضمن ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة، بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصرى العظيم”.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

عن